كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

بــــــــلاغ

نشرت : 2014/07/19

19 جويلية 2014 - واصلت خلية الأزمة المكلفة بمتابعة الوضع الأمني بالبلاد اجتماعها اليوم بقصر الحكومة بالقصبة برئاسة السيد مهدي جمعة رئيس الحكومة بحضور كل من السادة وزير الداخلية والوزير المعتمد لدى وزير الداخلية المكلف بالأمن ووزير الدفاع الوطني. 

ونظر الاجتماع في التدابير الأمنية والعسكرية التي تم اتخاذها خلال 24 ساعة الماضية والتي أفضت إلى إيقاف أشخاص ضالعين في العمليات الإرهابية بجندوبة والكاف والقصرين و63 عنصر مشتبه في ضلوعهم مع تنظيمات إرهابية ودرءا لكل تواصل لوجستي بين هذه المجموعات والإرهابيين بالشعانبي، وكان ذلك في شكل اقتحامات وحملات تمشيط واسعة النطاق بكامل تراب الجمهورية. 

كما تداولت الخلية موضوع المساجد وشبكات التواصل الاجتماعي المسخرة للتحريض وبعض الإذاعات الخاصة والغير مرخص لها والتي أذاعت دعوات للتكفير والجهاد.

وقرر رئيس الحكومة ما يلي:

  • الغلق الفوري للمساجد التي هي خارجة عن إشراف وزارة الشؤون الدينية إلى حين تعيين القائمين غليها من قبل سلطة الإشراف وتلك المساجد التي ثبت الاحتفاء بداخلها باستشهاد جنودنا البواسل.
  • إيقاف من احتفى بهذا المصاب الجلل وكل شخص عمد إلى ترويج خطاب تحريضي بوسائل الإعلام.
  • إعطاء التعليمات لوزير التعليم وتكنولوجيات الاتصال بالتكفل بالإجراءات الأزمة للتصدي لصفحات التواصل الاجتماعي المنادية بالتحريض على العنف والإرهاب والتكفير.
  • الغلق الفوري للإذاعات والتلفازات الغير مرخص لها والتي تحولت منابرها الإعلامية إلى فضاءات للتكفير والدعوة إلى الجهاد.
  • اعتبار المؤسستين الأمنية والعسكرية خطين أحمرين وأي شخص أو مجموعة أو حزب أو مؤسسة تقدح في المؤسستين الأمنية والعسكرية أو تنال من شرفيهما يعرضون أنفسهم للتتبع القضائي العدلي والعسكري.
  • يتحمل رئيس الحكومة مسؤوليته الكاملة بما تقتضيه المصلحة العليا للبلاد في إدارة خلية الأزمة التي تم بعثها بمقر رئاسة الحكومة لمتابعة جميع المعلومات والمعطيات الأمنية واتخاذ القرارات اللازمة والإجراءات التنظيمية إلى حين تأمين الاستحقاقات الانتخابية القادمة.